منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

أهلا وسهلا زائرنا الكريم سجل نفسك وشارك بالمنتدى
منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

منتدى خاص بالعلوم الاسلامية موجه لتلاميذ ثانوية شيهاني بشير ـ عزازقة ـ ولاية تيزي وزو ـ الجزائر

فَرَأسُ العِلمِ تَقوى اللهِ حَقًا ... ولَيسَ بِأَن يُقَالَ لَقَد رَأَستَا إِذَا لَم يُفِدكَ العِلمُ خَيرًا .... فَخَيرٌ مِنهُ أَن لَو قَد جَهِلتَا *** نلفت عناية الأساتذة الكرام الأعضاء بالمنتدى، وغير الاعضاء أنه بإمكانهم موافاتنا بملاحظاتهم المنهجية والأسلوبية المختلفة الخاصة بملخصات السنة الثالثة الموضوعة بالمنتدى، وذلك على العنوان الالكتروني omarda75@yahoo.com أو بالضغط على أيقونة اتصل بنا أسفل المنتدى...

المواضيع الأخيرة

» الفرض الثاني للسنة الثانية 2012/213
الخميس نوفمبر 13, 2014 11:34 am من طرف wejdane

» الفرض الثاني للسنة الأولى2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:08 am من طرف كنيـــش

» الاختبار الثاني 2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:03 am من طرف كنيـــش

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم
الخميس فبراير 28, 2013 5:01 am من طرف عمرون نسيمة

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم المعدلة
الخميس فبراير 28, 2013 4:51 am من طرف عمرون نسيمة

» امتحان البكالوريا التجريبي2010/2011
الجمعة نوفمبر 02, 2012 8:00 am من طرف dyhia

» مذكرات السنة الثالثة للاستاذ حدار حسين 3
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:49 pm من طرف DRIF ANIA

» الاجابة النموذجية للاختبار التجريبي ماي 2012
الجمعة مايو 04, 2012 2:46 am من طرف كنيـــش

» الاختبار التجريبي دورة ماي 2012 بي دي أف
الخميس مايو 03, 2012 9:26 am من طرف كنيـــش

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

الإسلام سؤال وجواب

التقويم الميلادي والهجري


    الحرية أساس الملك..

    شاطر

    كنيـــش
    المدير

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    الحرية أساس الملك..

    مُساهمة من طرف كنيـــش في الأحد فبراير 20, 2011 11:44 am

    الحرية أساس الملك..
    نشر بالشروق العربي الجزائرية يوم 28/2/2011 والقدس العربي اللندنية يوم 1/3/2011
    كشفت الاحداث الاخيرة بتونس ومصر عن امرين في غاية الاهمية:
    الامر الاول: لا تغيير بالنيابة، فالسباق نحو المجالس المنتخبة في صيغها المتعددة ، والفوز بمقاعدها الوثيرة لم يصنع التغيير الجذري المتماهي بتطلعات الجماهير العربية، وبالتالي فقد تنمط وانتهى تاريخه، ولم يعد يقنع احدا . والواقع أن الوسيط الديمقراطي (صندوق الاقتراع ) في البلدان العربية قد يترك مكانه للثورات التفاعلية المباشرة في الشوارع والميادين، ما دام عديم الجدوى ، قليل النفع..
    ولخطورة هذا الامر على الحكام ، نراهم في سباق مع الزمن لجعل التجربتين التونسية والمصرية استثناء معزولا لا يقبل المقايسة. وقد تتغير قواعد التعامل مع المظاهرات بحيث تطرأ استجابات شكلية لمطالب الجماهير ، ومنه المنع من التظاهر بعواصم الدول كما هو الحادث بالجزائر، وربما لا حقا الغاء صلاة الجمعة الواجبة ! كل ذلك لقطع الطريق أمام الجماهير ؛ فالتجربة المصرية مثلا تقول: اعطني مطلبا كبيرا وعاصمة وجمعة وسترى التغيير..
    الامر الثاني : الحرية اساس الملك، فإذا كان القدماء يعتقدون أهمية العدل بالنسبة للملك فيقولون من باب التنظير ( العدل اساس الملك ) فلأن واقعهم كان مشبعا بالحريات الاساسية، وكان العدل بالنسبة اليهم تاج الحرية المرغوب. وقد تغيرت الاوضاع العربية بحيث فقدت الحرية والعدل تماما مع المستبدين الطغاة . وعندما خرجت الجموع في الاوطان العربية الى الشوارع لم يخرجهم العوز ولا الخبز؛ بل أخرجهم الكبت والظلم وفقد الحرية ، ولسنا بحاجة الى التأكيد في السياق الانساني الاعمق ان الحرية تصنع العدل وتقيمه، ومن فقد الحرية فقد العدل في واقعه؛ فالحرية رافد العدل الاول وأفقه السرمدي.....

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 9:24 am