منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

أهلا وسهلا زائرنا الكريم سجل نفسك وشارك بالمنتدى
منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

منتدى خاص بالعلوم الاسلامية موجه لتلاميذ ثانوية شيهاني بشير ـ عزازقة ـ ولاية تيزي وزو ـ الجزائر

فَرَأسُ العِلمِ تَقوى اللهِ حَقًا ... ولَيسَ بِأَن يُقَالَ لَقَد رَأَستَا إِذَا لَم يُفِدكَ العِلمُ خَيرًا .... فَخَيرٌ مِنهُ أَن لَو قَد جَهِلتَا *** نلفت عناية الأساتذة الكرام الأعضاء بالمنتدى، وغير الاعضاء أنه بإمكانهم موافاتنا بملاحظاتهم المنهجية والأسلوبية المختلفة الخاصة بملخصات السنة الثالثة الموضوعة بالمنتدى، وذلك على العنوان الالكتروني omarda75@yahoo.com أو بالضغط على أيقونة اتصل بنا أسفل المنتدى...

المواضيع الأخيرة

» الفرض الثاني للسنة الثانية 2012/213
الخميس نوفمبر 13, 2014 11:34 am من طرف wejdane

» الفرض الثاني للسنة الأولى2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:08 am من طرف كنيـــش

» الاختبار الثاني 2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:03 am من طرف كنيـــش

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم
الخميس فبراير 28, 2013 5:01 am من طرف عمرون نسيمة

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم المعدلة
الخميس فبراير 28, 2013 4:51 am من طرف عمرون نسيمة

» امتحان البكالوريا التجريبي2010/2011
الجمعة نوفمبر 02, 2012 8:00 am من طرف dyhia

» مذكرات السنة الثالثة للاستاذ حدار حسين 3
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:49 pm من طرف DRIF ANIA

» الاجابة النموذجية للاختبار التجريبي ماي 2012
الجمعة مايو 04, 2012 2:46 am من طرف كنيـــش

» الاختبار التجريبي دورة ماي 2012 بي دي أف
الخميس مايو 03, 2012 9:26 am من طرف كنيـــش

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

الإسلام سؤال وجواب

التقويم الميلادي والهجري


    لقد هزلت..

    شاطر

    كنيـــش
    المدير

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    لقد هزلت..

    مُساهمة من طرف كنيـــش في السبت فبراير 12, 2011 4:03 am

    لقـد هَزُلـَت..


    ذكر صاحب كتاب ( نفح الطيب 3/104 ) حادثة طريفة عن بعض الخلفاء، كان قد طلب من بعض أعيان دولته رجلين لتأديب ولده، يكون أحدهما برا في عمله والآخر بحرا في علمه، فجاء بشخصين زعم أنهما على وفق مقترح الخليفة . فلما اختبرهما لم يجدهما كما وصف، فكتب إلى الآتي بهما: ( ظهر الفساد في البر والبحر). وتعقيبا على هذه الواقعة ، وإسقاطا لها على الخطاب الديني وأهله عندنا نقول إن الأمر قد تجاوز مرحلة ظهور الفساد، إلى مرحلة عمومه وانتشاره بصورة لا فتة لا تقبل السكوت. والحمد لله أن الأئمة عندنا غير معصومين ولا مقدسين ، وإلا وجدنا من الحرج والشدة في نقدهم ما الله به اعلم. وعندما نقصد نقد هؤلاء ، لا نعني به الوقيعة والاستخفاف وترك الإجلال والتوقير والأدب لهم؛ لأننا نقصد طائفة منهم ليسوا بعلماء ولا فقهاء ولا حفاظ، حادوا عن مسؤولياتهم تجاه هذا الدين، وتردوا في شهوات الدنيا التي طالما أوعدوا الناس عنها :
    أظهروا للناس نسكا *** وعلى الدينار داروا
    وله صلوا وصاموا *** وله حجوا وزاروا
    لو رأوه في الثريا *** ولهم ريش لطاروا
    فأولاً: هناك صنف ليس لهم سمت العلم ، وحلم المشيخة ، ونور الإخلاص . لا يكاد الواحد يميزهم عن غيرهم، بينما كان المفترض أن يكونوا شامة الناس، يتميزون وسطهم كما تتميز بيوت الله عن باقي البيوت.
    ثانيا: هناك انتماءات حزبية ، وجهالات مذهبية، وشركيات صوفية يذيعها بعض هؤلاء أمام الناس . وأغلبهم خريجو الزوايا ومعاهد التكوين، بما يستدعي إعادة النظر في مناهج هذه المؤسسات..
    - هناك أحاديث وخطب ودروس وخلافات قديمة ، ميتة ، عفا عنها الزمن لازال يرددها بعض هؤلاء ، ببساطة لأنهم لا يملكون غيرها ، ولا يمكنهم الاجتهاد والبحث لمحدودية مستواهم، وضعف الهياكل البحثية داخل المؤسسات المسجدية.. وسبب آخر حتى لا يثيروا المؤسسات الرسمية التي لا تسمح بالمواضيع النقدية التي تقيم الناس وتبصرهم بالحق. فيسكتون عن المنكرات الظاهرة ، ويمالئون العصاة المصرين، ويمدحونهم رغبا ورهبا، وهم في كل ذلك لا عذر لهم. وكما قال الإمام احمد: " إذا سكت العالم تقية، والجاهل لا يعلم ، فمتى يظهر الحق ؟ ".
    ولعل أخطر ما في هذه النقطة بالذات تبجح البعض بالقول بأننا ندرّس التوحيد، ونصدع بالعقيدة الصحيحة، ونتفقه في الدين ونقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ، ولا تضييق ولا نكير! وجهل هؤلاء أن المسلمين في غير بلاد الإسلام يفعلون أضعاف ذلك أيضا من غير تضييق ولا نكير !! لأن المسألة بهكذا أقوال أو بأفعال الآحاد لا تأثير لها أبدا على هؤلاء. بل هم يريدون ذلك رأسا ، ويدعمونه طالما الأمر لا يخرج عن حدود النظريات و ( الصوتيات ) داخل هذه المؤسسات. وإلا فلو كان الأمر بعكس ذلك، وتعرض هؤلاء لباطل أولئك تسفيها ، صراحة دون استخفاء ومداهنة، لذاقوا من أصناف التضييق والعداوة والفتنة ما لا يخفى على العقلاء والمجربين، ولكنهم رضوا وتابعوا فكفوا عنهم . ورحم الله أحمد مطر لما قال في بعض شعره:
    كفرتُ بالأقلام والدفاتر / كفرتُ بالفصحى التي / تحبل وهي عاقر / كفرت بالشعر الذي لا يوقف الظلم ولا يحرك الضمائر / لعنت كل كلمة / لم تنطلق من بعدها مسيرة / ولم يخط الشعب في آثارها مصيره...
    وبالواقع أقول: لقد طفت على عديد من المساجد ( بولايتنا خاصة وعددها حوالي 145 مسجدا ) ، وشهادةً لله أقول إنه لا يصفو من أئمتها غير نفر يسير لا يجاوز أصابع اليدين . فأي كارثة هذه ؟؟
    تصدَّر للتدريس كل مهوس *** بليد تسمّى بالفقيه المدرّسِ
    فحق لأهل العلم أن يتمثلوا *** ببيت قديم شاع في كل مجلسِ
    لقد هَزُلَت حتى بدا من هُزالها *** كِلاها وحتى سامها كل مفلسِ
    إننا نقول هذا الكلام من باب التعريف والنصيحة ، ورفع الأمر إلى أهله كي يقوموا بواجبهم تجاه بيوت الله؛ خاصة مع الهجمة الشرسة ضد الإسلام وعقائده وزحف التنصير ، وضغط العولمة .. وليس ما نقوله مجرد تخيلات أو محاولة استعداء هؤلاء.اهـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 9:25 am