منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

أهلا وسهلا زائرنا الكريم سجل نفسك وشارك بالمنتدى
منتديات التعليم الثانوي شيهاني بشير مادة العلوم الاسلامية

منتدى خاص بالعلوم الاسلامية موجه لتلاميذ ثانوية شيهاني بشير ـ عزازقة ـ ولاية تيزي وزو ـ الجزائر

فَرَأسُ العِلمِ تَقوى اللهِ حَقًا ... ولَيسَ بِأَن يُقَالَ لَقَد رَأَستَا إِذَا لَم يُفِدكَ العِلمُ خَيرًا .... فَخَيرٌ مِنهُ أَن لَو قَد جَهِلتَا *** نلفت عناية الأساتذة الكرام الأعضاء بالمنتدى، وغير الاعضاء أنه بإمكانهم موافاتنا بملاحظاتهم المنهجية والأسلوبية المختلفة الخاصة بملخصات السنة الثالثة الموضوعة بالمنتدى، وذلك على العنوان الالكتروني omarda75@yahoo.com أو بالضغط على أيقونة اتصل بنا أسفل المنتدى...

المواضيع الأخيرة

» الفرض الثاني للسنة الثانية 2012/213
الخميس نوفمبر 13, 2014 11:34 am من طرف wejdane

» الفرض الثاني للسنة الأولى2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:08 am من طرف كنيـــش

» الاختبار الثاني 2012/2013
الإثنين مارس 04, 2013 8:03 am من طرف كنيـــش

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم
الخميس فبراير 28, 2013 5:01 am من طرف عمرون نسيمة

» العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وغيرهم المعدلة
الخميس فبراير 28, 2013 4:51 am من طرف عمرون نسيمة

» امتحان البكالوريا التجريبي2010/2011
الجمعة نوفمبر 02, 2012 8:00 am من طرف dyhia

» مذكرات السنة الثالثة للاستاذ حدار حسين 3
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:49 pm من طرف DRIF ANIA

» الاجابة النموذجية للاختبار التجريبي ماي 2012
الجمعة مايو 04, 2012 2:46 am من طرف كنيـــش

» الاختبار التجريبي دورة ماي 2012 بي دي أف
الخميس مايو 03, 2012 9:26 am من طرف كنيـــش

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

الإسلام سؤال وجواب

التقويم الميلادي والهجري


    العنوسة والانوثة والقيم...

    شاطر

    كنيـــش
    المدير

    عدد المساهمات : 167
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    العنوسة والانوثة والقيم...

    مُساهمة من طرف كنيـــش في الثلاثاء فبراير 08, 2011 1:37 pm

    العنوســة.. والأنـوثة.. والقيـم ؟
    لا تزال نظرة دونية تؤلف رؤيتنا العروبية المشبعة بالعادات والتقاليد غير الواعية للمرأة في جنسها ودورها، ولا زالت السياسات الاجتماعية المتعجلة عطشى لإصلاحات (انتهازية ) مكتظة بالمصطلحات الغربية الكريهة حول المرأة المساوية لجنسها المذكر، بكل انتخاباتها الهجينة أو المؤدلجة العاطفية..
    وخلال هذا التترس من هؤلاء وهؤلاء خلف هذه (الأساطير) نتجت مشاكل أخرى عن المرأة كامرأة وكأنثى وكشريك اجتماعي.. وتظل مسألة العنوسة القضية الأكثر إلحاحا في جنس مشاكل المرأة في خاصة نفسها.
    والسؤال ما الذي تنتظره المرأة من مجتمع عانس ثقافيا وسياسيا واقتصاديا يسعى لاستنقاذ أوهامه الثقافية وأساطيره القديمة والحديثة ؟ ماذا في جعبته عن المرأة العانس التي سرعان ما تتوفى انوثتها، ويذبل بريق جمالها، بل قيم وجودها كله ؟؟
    حقيقة كم هو مؤلم أن تنتهي فترة المراهقة بذلك الفراغ المسمى ( العنوسة ). تلك المرحلة التي تزحف على الكيان النفسي الأنثوي الفخم شيئا فشيئا تفقد فيه المرأة بالنهاية جميع اللغات الجسدية والنفسية الفاتنة، وتحيلها إلى كومة مترهلة تلعن ذاتها والناس أجمعين...
    لكن في المقابل على العانس أن تكون أكثر واقعية، وتوازن بين ما هو أنثوي مجرد، وما هو نفسي اجتماعي، وما هو قيمي موضوعي، فالهم النفسي الناشيء لديها يتصل باختيارات اجتماعية يتحملها الجميع. وعليها أن تقتدي بالأقرب إليها كالأرملة والمطلقة واليتيم والأعزب أيضا.. فهؤلاء جميعا وجوه اجتماعية لمسمى نفسي واحد، يتسع أحيانا ويضيق أخرى. وعطفا عليه كان لابد من التعايش مع العنوسة؛ إما من باب الاقتداء بالآخرين في مثالها، أو من جهة القيم الإسلامية التي تكلأ العانس وترعى مزاجها بل أنوثتها كلها..
    إن البكاء على الأنوثة في حال العانس أو الأرملة أو المطلقة مثل البكاء على الذكورة في حال اليتيم والعازب؛ شطح لا يقدم كثيرا، ولكن البكاء بل العويل والنواح عن فقد القيم ههنا هو الذي ينبغي أن تتجه إليه الأنظار.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 4:18 am